جامعة الإمارات تعد مشروعاً لتطوير جهاز مراقبة مستوى الرطوبة في جسم الإنسان

أعلنت جامعة الإمارات العربية المتحدة عن قيام فريق بحثي بتطوير جهاز لمراقبة مستوى رطوبة الجلد أو جفافه عند الإنسان، حيث يمكن استخدام الجهاز دون الحاجة إلى أي تدخل جراحي لتتبع صحة الإنسان من خلال التعرف على حالة أنسجة الجلد باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد.

 وأوضحت الباحثة الدكتورة نجاح أبو علي، في قسم هندسة الشبكات بكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات بأن هذا البحث يعد جديداً لاستخدامه مصابيح الـLED وأجهزة استشعار بصرية حيث نقوم بإرسال الضوء إلى داخل جسم الإنسان بأطوال موجية مختلفة وتحليل الأشعة المنعكسة، ويعتمد عامل الانكسار على المحتوى المائي لطبقات الجلد، بهدف تطوير جهاز بصري يمكن ارتداؤه لمراقبة مستوى رطوبة أنسجة الجسم بحيث يعتمد على تخيلات للجلد لاختبار مدى فعالية الأجهزة والبرمجيات لإعطاء مستوى الماء في الجسم من خلال طبقة الجلد."

 ونوهت الباحثة إلى أنه يمكن استخدام الجهاز خلال القيام بالأنشطة البدنية الخفيفة عندما يفقد الشخص كميات كبيرة من الماء، كما يمكن استخدامه مع الأطفال الذين يعانون من القيء المتكرر أو الإسهال لفترة طويلة من الزمن، بالإضافة إلى إمكانية إرسال البيانات مباشرة إلى الهواتف المحمولة الخاصة بالوالدين لاطلاعهم على مستوى الجفاف الذي يعانون منه أطفالهم كما يقوم بمراقبة مستمرة لمستوى رطوبة الجلد وهو يشبه الساعة الذكية يمكن ارتداؤه ومعرفة نبضات القلب بصورة مستمرة.

جدير بالذكر بأن هذا المشروع يتوقع إنجازه عام 2020 ويشارك فيه فريق علمي يضم خبراء مختصين في مجالات: الهندسة الكهربائية، والطب، والهندسة الطبية الحيوية، والاستشعار الحيوي، والبصريات، وعلوم الكمبيوتر، والنمذجة، وتفسير الإشارات من جامعة كوين ماري في لندن وجامعة غلاسكو في اسكتلندا وجامعة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

May 23, 2018